//

 

الطب الشرعي في خدمة القضاء

يختص الطب الشرعي بإجراء الفحص الطبي على كل ما يحال إليه من جهات التحقيق منها (النيابة العامة، قاضي التحقيق، المستشار المقرر، قضاة الحكم).

1-تاريخ الطب الشرعي


  ظهر الاهتمام بهذا الفرع من العلوم الطبيّة في نهاية القرن التاسع عشر، وقبل ذلك كان يُعهد إلى الطبيب العام بإبداء الرأي في الأمور التي أصبح يُعهد بها إلى الطبيب الشرعي الآن بما في ذلك التشريح لبيان سبب الوفاة، بل لم تُسن القوانين التي تتطلب أن يقوم طبيب عام بفحص الموتى قبل دفنهم للتأكد من حدوث الوفاة والحيلولة دون إخفاء معالم جرائم القتل إلاّ عام 1836م، وبعد ظهور تخصص الطب الشرعي وتطورّه اتخذ مكانه وصار يدرّس كإحدى المواد الأساسية في كليات الطب المختلفة، ثم أصبح فرعاً هاماً من فروع التخصص. 

 

2-كيف يستطيع الطبيب الشرعي تحديد سبب الوفاة؟

  

 لأن معرفة سبب الوفاة بعد حدوثها يعتمد على مشاهدة علامات خارجيّة على الجسد وأخرى داخليّة في الجسم، ففي حالات جرائم القتل مثلاً من أسهل الأمور القول بأن الضحية قُتل بطعنة سكين إذا شوهد جرح طعني بالصدر أو أنه قُتل ذبحاً إذا شوهد أثرا لذبح، أو قُتل بالخنق إذا شوهد أثر الخنق، وكلّها آثار يمكن مشاهدتها بالفحص الظاهري، أمّا إذا لم تكن هنالك آثاراً خارجيّة البتة فانه يستحيل على أي طبيب شرعي مهما بلغ علمه أن يحدد سبب الوفاة، فالطبيب الشرعي لا يرجم بالغيب، وهنا يتضح أن أصعب حالات الوفاة التي تعترض الطبيب الشرعي هي الوفيات التي تبدو طبيعيّة أو بمعنى آخر الوفيات الفجائيّة الناشئة عن الأمراض، وفيها يكون الجسد خالياً من مظاهر الإصابة ويستحيل تحديد سبب الوفاة إلاّ بعد إجراء الفحص الداخلي (التشريح) لتبيان العلة الكامنة أو المرض الذي أدى إلى الوفاة.

 

3-القوة القانونية  لتقرير الطب الشرعي:

أولا:على مستوى المتابعة وهي إما قانونية أو ملائمة للمتابعة، وذلك أن تقرير الطبيب الشرعي قد يكون حاسما في الحالة الثانية إذا خلص إلى انعدام العجز في الضرب و الجرح العمدي أو انعدام أي اثر الاعتداء في حالة الجرائم الجنسية قد يكون سببا في اتخاذ إجراء الحفظ  و إذا حركت الدعوى قد يكون سببا مبررا و كافيا لانتفاء وجه الدعوى أو البراءة.

ثانيا: على مستوى المحاكمة فالتقرير الذي ينجزه الطبيب الشرعي يشكل اقتناع قوي نظرا لقوته الثبوتية فإذا أخذنا على سبيل المثال جريمة قتل طفل حديث العهد بالولادة فإن التقرير الطبي هو الذي يظهر الأركان الخاصة للجريمة.