القانون الإداري و العلوم السياسية

بقلم ذ عادل الصدقى
باحث فى المالية العامة والحكامة
تحت عدد: 693
فى اطار إعداد وتحضير الحكومة لمشروع قانون المالية لسنة 2019، وفي سياق التحضير لهذه المحطة والموعد التشريعي السنوي، الدى يعتبر كآلية لتنزيل التزامات البرنامج الحكومي، وفي ظل حرص

الحكومة على تنزيل التوجيهات الملكية السامية، يعتبر قانون المالية تلك الوثيقة المحضرة من قبل الحكومة والمصادق عليها من قبل البرلمان، تحدد فيها خلال كل سنة مالية موارد الدولة وأعبائها المنتظر تنفيذها، وذلك في إطار احترام التوازنات العامة.
وتبرز أهمية مشروع قانون مالية سنة 2019 رقم 80.18، في كونه ذو طابع اجتماعي ، ويرجع هذا التوجه الذي أثير بشكل كبير في الخطوط العريضة لهذا المشروع، إلى مجموعة من الاختلالات والمشاكل والمعيقات التي تعرفها منظومة الخدمات الاجتماعية ببلادنا وهدا مايجعل مشروع يرتكز على أربعة مزتكزات رئيسية، سنكتفى بتناول مرتكز واحد يتمحور حول السياسة الاجتماعية .

الجانب الاجتماعي فى مشروع قانون المالية
لابد من الإشارة أولا، كون مشروع القانون المالي لسنة 2019، يدفعنا إلى القول بأنه يخلو من مجموعة من الإجراءات التي كانت لابد من التنصيص عليها، سواء من أجل تقريب وإصلاح العلاقة ما بين الدولة والمواطن فى ظل التشنج الحاصل بينهما، نظرا للمجموعة من القرارات لاشعبية والتى اثقلت كاهل الاسر المغربية ، أو من خلال المناصب المالية المخصصة لهذه السنة البالغة 25458 منصبا موزعة على قطاعات متنوعة، والتي تتجه من خلالها الحكومة إلى متابعة العمل بنظام العقدة على المناصب المالية المخصصة ، في حين أن المناصب العليا ومناصب المسؤولية لا تخضع لأي تغيير.

وقد حاول مشروع قانون مالية سنة 2019 في الجانب الاجتماعي كنقطة أولية الاهتمام بالأدوار الإيجابية التي تلعبها المدرسة المغربية في ركن التربية والاندماج الاجتماعي والاقتصادي للشباب، وذلك عن طريق إعادة الاعتبار لها بتكثيف برامج دعم التمدرس من أجل تخفيف التكاليف التي تتحملها الأسر، ومحاربة الهدر المدرسي من أجل مواصلة اصلاح منظومة التعليم والتكوين، وجعل التعليم الأولي إلزاميا للدولة والأسرة وإدراجه تدريجيا في التعليم الإلزامي. ولهذا الغرض، سيتم تخصيص غلاف مالي قدره 1,35 مليار درهم، برسم سنة 2019، لتأهيل وتجهيز 1465 حجرة وبناء وتجهيز 5.826 حجرة في المدارس الابتدائية، ولتسيير الحجرات وتكوين المدرسين.

في ذات السياق، وفيما يخص النقطة المرتبطة بتشغيل الشباب وتأهيلهم لسوق الشغل، فقد أكد مشروع قانون المالية لسنة 2019 على ضرورة التفعيل السريع للإجراءات المبرمجة على مستوى الرؤية الاستراتيجية لإصلاح منظومة التربية والتكوين والبحث العلمي، خاصة فيما يرتبط بملاءمة التعليم والتكوين مع متطلبات سوق الشغل، هذا الأمر من وجهة نظر خاصة يتطلب خلق جسور للتواصل قائمة بين الجامعة والتكوين المهني، والانفتاح على القطاع الخاص فى اطار اعداد خرجى المعاهد والجامعات مع سوق الشغل .

أما المجال الصحي، فقد خصه مشروع قانون المالية بمجموعة من الإصلاحات من بينها البدأ بالعمل بمخطط الصحة 2025 الذي يهدف إلى تمكين المواطنين من خدمات صحية جيدة، وتحسين ظروف استقبالهم في المستشفيات، وتوفير الأدوية، إلى جانب تحسين تدبير الموارد البشرية، وتوفير ظروف ملائمة لاشتغالها، والعمل بدءا من سنة 2019 على تصحيح الاختلالات التي يعرفها تنفيذ برنامج المساعدة الطبية رغم وجود سخط عارم للمواطنين على الحالة الكارثية التى تعانى منها معضم المستشفيات وظروف استقبال المرضى وقلة الموارد البشرية واللوجستيكية .

فيما يرتبط ببرامج الحماية الاجتماعية، وفي سنة 2019، ستعمل الحكومة على إخراج السجل الاجتماعي الموحد، وذلك من أجل ضبط المعطيات بخصوص الفئات الاجتماعية المستحقة للدعم، وتحسين استهدافها من خلال كل البرامج الموجهة لهذه الفئات، زيادة على مواكبة المرحلة الثالثة من المبادرة الوطنية للتنمية البشرية، ، وتقليص الفوارق المجالية وتنمية العالم القروي عن طريق تعبئة الموارد المالية المرتبطة به، مع اتخاذ كافة التدابير من أجل تعزيز نجاعة وفعالية هذا البرنامج.

يمكن القول ان اهم التوجهات الكبرى التي يتضمنها مشروع قانون المالية لسنة 2019، فى الجانب الاجتماعى الذي نريد له أن يكون خطوة أولى في توجيهات السامية لصاحب الجلالة، وتنفيذا لبرنامج الحكومي، فى ظل تطلعات المواطنات والمواطنين إلى الشغل والكرامة والصحة والتعليم والولوج المنصف والعادل إلى الخدمات وفرص النجاح، رغم وجود سخط عارم للاغلبية المواطنين والمواطنات للقرارات لاشعبية للحكومة فى ظل غياب معارضة قوية .

بقلم ذ عادل الصدقى
باحث فى المالية العامة والحكامة
 


أعلى الصفحة